نوبات الصرع : ما هي, اسبابها واعراضها وعلاجها

نوبات الصرع من الحالات التي تصيب جسم الإنسان و تتسبب في تشنجات عصبية، لكن العديد من الناس يجهل ماهية نوبات الصرع وأسبابها وكيفية التعامل معها، لهذا نقدم لكم في هذا المقال معلومات عن نوبات الصرع و ما هي الأسباب التي تؤدي إليها وأنواعها وكل ما يخصها.

 

ما هي نوبات الصرع ؟

الصرع هو اضطراب مزمن يتسبب في نوبات متكررة وغير مفهومة، وهو عبارة عن ارتفاع مفاجئ للنشاط الكهربائي في المخ. وهناك نوعان من النوبات: النوبات العامة التي تؤثر على المخ بالكامل، والنوبات الجزئية او الارتكازية والتي تصيب جزء واحد فقط داخل المخ النوبات الخفيفة من النوبات صعبة الإدراك، وذلك لأن تستمر لثوان فقط يكون الشخص فاقداً للإدراك خلالها.

 

أما النوبات الأقوى فيمكن أن تسبب التشنجات وانتفاضات عضلية ويمكن أن تستمر من ثواني قليلة إلى بضعة دقائق. وخلال نوبات الصرع القوية بعض الناس يمكن أن تفقد الوعي تماماً أو تصبح مشوشة على الأقل، وبعد أن تمر نوبة الصرع لا يتذكر الشخص ما حدث له.

 

انواع نوبات الصرع

هناك أنواع عديدة من نوبات الصرع وكل الأنواع تبدأ في الأصل من المخ، ولكن هناك أنواع أخرى من النوبات التي تشبه الصرع ولكنها ليس لها علاقه به من ضمن هذه النوبات تلك التي تحدث بسبب انخفاض السكر في الدم أو بسبب تغير في الطريقة التي يعمل بها القلب، كما أن بعض الأطفال يصيبهم نوع من التشنجات يسمى التشنجات الحموية وهي تحدث عندما ترتفع درجة حرارة الطفل بشكل كبير.

 

اسباب نوبات الصرع

من كل 10 أشخاص مصابون بالصرع هناك 6 أشخاص لا نستطيع تحديد أسباب إصابتهم بنوبات الصرع ولكن هناك عوامل عديدة ربما تؤدي إلى إصابتهم بالنوبات منها:

 

– إصابات في الدماغ.

– جروح في الدماغ ناتجة عن إجراء عملية في المخ وتسمى (صرع ما بعد الصدمة).

– إعياء شديد أو درجة حرارة مرتفعة جداً.

– الجلطات الدماغية، وهي من الأسباب الرئيسية لنوبات الصرع خاصة عند الأشخاص الأكبر من 35 عام.

– الإصابة ببعض أمراض الأوعية الدموية.

– نقص في الأوكسجين الذي يصل إلى المخ.

– الإصابة بورم في المخ أو تكيس على المخ.

– الإصابة بمرض الخرف أو الزهايمر.

– تناول بعض الحبوب أثناء فترة الحمل، أو الإصابة أثناء فترة الحمل، إصابة الجنين بتشوه في الدماغ.

– الإصابة بأمراض معدية مثل الإيدز والتهاب السحايا.

– اضطرابات النمو أو الاضطرابات الجينية أو الإصابة بأمراض الجهاز العصبي.

 

تلعب مجموعة الصفات الوراثية دوراً هاماً في احتمالية الإصابة ببعض أنواع الصرع، فهناك نسبة احتمال 1 % لإصابة أي شخص بالصرع قبل أن يتم عامه العشرين، أما إن كان الشخص له أب أو أم مصابون بالصرع فالنسبة تزيد لتصل من 2 إلى 5 %.

(مقال متعلّق)  الفترة الزمنية بين نوبات الصرع

 

إلى جانب أن الجينات من شأنها أن تجعل بعض الأشخاص أكثر عرضه لنوبات الصرع عن طريق المحفزات البيئية المحيطة والصرع يمكن أن يحدث في أي وقت، وتظهر أعراض الصرع عادة في سن صغيره أو بعد سن الـ 60.

 

اعراض نوبات الصرع

نوبات الصرع هي أكبر عرض من أعراض الإصابة بالصرع، وتختلف الأعرضا من شخص لشخص ونسبة إلى نوع نوبة الصرع نفسها, اليك أهم اعراض الصرع:

 

1. بالنسبة للنوبات الارتكازية (الجزئية):

إن النوبات الارتكازية الخفيفة من الصرع عادة لا يفقد فيها الشخص الوعي بالكامل، وتشمل الأعراض:

 

– التغيرات في حاسة التذوق، الشم، الإبصار، السمع أو اللمس.

– الإصابة بالدوار.

– الإصابة بوخز أو ارتعاش في الأطراف.

 

بينما النوبات الارتكازية المركبة تتضمن فقدان الوعي والإدراك، وتشمل الأعراض:

 

– التحديق في الفراغ.

– عدم التجاوب.

– القيام بحركات متكررة.

 

2. بالنسبة للنوبات الشائعة:

إن النوبات الشائعة – وهي النوع الأقوى من الصرع والأكثر انتشاراً – تؤثر على المخ بالكامل، ولها ستة أنواع:

 

– نوبات الغياب:

وتسمى بنوبات الصرع الخفيفة، وفيها يحدق الشخص في الفراغ بشدة، وتتسبب في حركات متكررة في الوجه كحركة الشفايف السريعة أو الغمز بالعينين بشكل سريع، كما يمكن أن يتسبب هذا النوع في فقد الشخص للإدراك لمدة قصيرة.

 

– النوبات التوترية:

وفيها تتصلب عضلات الشخص بشكل كامل.

 

– نوبات الصرع الارتخائية:

تتسبب في فقدان الشخص للتحكم في عضلاته ويمكن أن تؤدي لسقوطه على الأرض.

 

– النوبات الارتجاجية:

وفيها يحدث تشنجات متكررة للشخص في مناطق الوجه والرقبه والذراعين.

 

– نوبات توترية رمعية:

وفيها ينتفض جسم الشخص بسرعة خصوصاً في منطقتي الذراعين والساقين.

 

– النوبات التشنجية:

ويسمى هذا النوع من النوبات (نوبات الصرع الكبرى) وتشمل الأعراض:

 

– تصلب الجسم بالكامل.

– الاهتزاز الشديد.

– فقدان السيطرة على المثانة والأمعاء.

– عض الشخص على لسانه.

– فقدان الوعي.

– عندما يستعيد الشخص الوعي فعادة لا يتذكر ما حدث له، أو ربما يشعر فقط ببعض التعب لساعات قليلة.

 

ما هي محفزات نوبات الصرع ؟

بعض الأشخاص تكون لديهم القدرة على تحديد المواقف أو الأشياء التي حثت نوبات الصرع على الحدوث، من الأشياء الأكثر شيوعاً هي:

 

– قلة النوم.

– الإعياء الشديد أو الإصابة بالحمى.

– الضغط النفسي الشديد.

– التعرض للأضواء الساطعة أو ومضات الضوء القوية أو مشاهدة طراز نمطي معين (Pattern).

– تناول المشروبات التي تحتوي على كافيين، أو تناول المشروبات الكحولية، أو بعض الأدوية والمخدرات.

– تخطي تناول الوجبات، الإسراف في تناول الطعام، أو تناول الأطعمة التي تحتوي على مكونات معينة.

 

(مقال متعلّق)  مرض الصرع (معلومات شاملة)

ولكن تحديد محفزات نوبات الصرع ليست سهلة، ولا يمكن تحديد محفزات نوبات الصرع الخاصة بك من مجرد نوبة صرع واحدة، وغالباً ما يكون هناك عدة عوامل تعمل معاً كمحفز للإصابة بنوبات الصرع.

 

– ولكن إذا أردت معرفة المحفز الذي بسببه تحدث لك نوبات الصرع حتى تتجنبه فعليك بتدوين بعض الأشياء في كل مرة تنتابك نوبة صرع، وهذه الأشياء هي:

 

– اليوم الذي أصابتك فيه نوبة الصرع والوقت بالتحديد.

– ماذا كنت تفعل عندما انتابتك النوبة؟

– ماذا كان يحدث حولك عندما أصابتك النوبة؟

– هل كان هناك أية روائح أو أصوات أو أشياء تشاهدها غريبة بالنسبة لك؟

– هل كنت تشعر بضغط نفسي كبير -وربما غير معتاد- أثناء إصابتك بنوبة الصرع؟

– ماذا كنت تأكل، أو متى كانت آخر مرة تناولت فيها الطعام قبل إصابتك بالنوبة؟

– هل كنت تشعر بالإعياء؟ وهل نمت جيداً الليلة السابقة لإصابتك بنوبة الصرع أم لا؟

 

يمكنك أيضاً تدوين مدى تأثير العلاجات التي تتناولها عليك وهل تشعر بتحسن بسببها أو لا وهل هناك أية آثار جانبيه ناتجه عن تناولها، كما عليك تدوين ماذا كنت تشعر قبل إصابتك بنوبة الصرع وبعد انتهائها، وعليك أخذ هذه التدوينات معاك إلى الطبيب حيث أن من شأنها أن تكون هامة بالنسبة لك.

 

كيف يتم تشخيص الصرع ؟

إذا اشتبهت في إصابتك بنوبة من نوبات الصرع، عليك باللجوء إلى الطبيب على الفور، لأن نوبة الصرع ربما تكون من أعراض مشكلة طبية خطيرة. والأعراض إلى جانب تاريخك الطبي من شأنها أن تسهل على الطبيب التشخيص أو تحديد ماهية الفحوصات التي يجب عليك إجرائها.

 

وعادة ما يطلب الطبيب إجراء فحوصات خاصة بالجهاز العصبي من أجل اختبار القدرات الحركية ووظائف المخ من أجل تشخيص الشخص بالصرع على الطبيب أولاً استبعاد أي حالة أخرى من شأنها أن تؤدي إلى إصابة هذا الشخص بنوبة صرع، لذا سيطلب منك الطبيب في الغالب القيام بفحص شامل للدم وفحص لكيمياء الدم.

 

ويفحص تحليل الدم الشامل:

 

– علامات الإصابة بأمراض معدية.

– وظائف الكبد والكُلى.

– مستويات الجلوكوز في الدم.

 

وتعد أهم الفحوصات التي يجريها الأطباء على الأشخاص المشتبهون في إصابتهم بالصرع هو الرسم الكهربائي للدماغ وفيه يتم تثبيت أقطاب كهربائية على الدماغ عن طريق لصق وذلك لتسجيل النشاط الكهربائي لدماغ الشخص بينما يقوم بالفحص، ويعد هذا الفحص من الفحوصات الموسعة والغر مؤلمة ربما يطلب منك الطبيب القيام ببعض المهام أثناء إجراء الفحص، وفي بعض الحالات يتم هذا الفحص بينما الشخص نائم.

 

كيف يمكن معالجة الصرع ؟

معظم الأشخاص يتمكنون من مواكبة مرض الصرع، وتعتمد خطة العلاج بالأساس على مدى خطورة الأعراض، وحالتك الصحية، ومدى استجابتك للعلاج بعض العلاجات تشمل:

(مقال متعلّق)  ما هي اعراض الصرع ؟

 

1. أدوية مضادة للصرع (مضادة للتشنجات أو النوبات):

هذه الأدوية من شأنها أن تقلل من نوبات الصرع التي تهاجمك، وفي بعض الحالات تؤدي هذه الأودية إلى القضاء على النوبات، ولكن من أجل النتيجة الفعالة على المريض أن يتناول الجرعة تماماً كما وصفها الطبيب.

 

2. منشطات العصب المبهم:

وهو عبارة عن جهاز يوضع تحت الجلد على الصدر ويقوم بحث العصب الذي يجري في الرقبة عن طريق الكهرباء، وهذا الجهاز يساعد على منع الإصابة بنوبات الصرع.

 

3. النظام الغذائي (كيتون):

أكثر من نصف عدد الأشخاص الذين لا تستجيب حالتهم للأدوية، يتبعون هذا النظام الذي يعود على حالاتهم بنفع كبير، وهو نظام غذائي يعتمد على الدهون مع التقليل من الكربوهيدرات.

 

4. الجراحة الدماغية:

في بعض الحالات يتم استئصال الجزء من المخ الذي يتسبب في نشاط نوبات الصرع.

 

علاج مرض الصرع

جدير بالذكر أن هناك العديد من الأبحاث التي مازالت تجرى لاكتشاف علاجات جديدة للصرع، واحد من العلاجات التي يتوقع وجودها في المستقبل هي التحفيز العميق للدماغ، وهو إجراء عبارة عن زرع الأقطاب الكهربائية في المخ.

 

وزرع مولد كهرباء على منطقة الصدر والذي بدوره يرسل نبضات كهربائية للمخ تساعد على تقليل حدوث نوبات الصرع ومقترح آخر تم في هذا الشأن وهو اختراع جهاز يشبه جهاز تنظيم ضربات القلب، ومن خلاله يتم فحص عينة من نشاط المخ وإرسال شحنة كهربائية أو دواء ما ليوقف نوبة الصرع.

 

كيف يمكنك مساعدة شخص عند إصابتة بنوبات الصرع ؟

لابد أن تتعرف على الإسعافات الأولية التي عليك القيام بها أثناء إصابة شخص بنوبة صرع خاصة إذا كان أحداً من المقربين لك مصاباً بالصرع وعادة ما ينتابه النوبات، كل ما عليك فعله أثناء مداهمة أحد لنوبة صرع هو:

 

– حاول إبعاد الأشخاص من حول الشخص الشخص المصاب بنوبة الصرع وإخلاء المكان.

– عليك أيضاً إبعاد أي آله أو شئ حاد وخطير بعيداً عن الشخص المصاب بالنوبة.

– لا تحاول أن تهدأ من الشخص أو أن توقف حركته.

– عليك فقط وضع الشخص على إحدى جانبيه كي تضمن مرور الأكسجين إلى رئتيه بشكل منتظم.

– بداية من إصابة الشخص بنوبة الصرع عليك حساب الوقت لمعرفة كم استمرت النوبة.

– لا تضع أي شئ في فم الشخص المصاب بالنوبة، فالاعتقاد السائد بأن نوبات الصرع يمكن أن تؤدي أن يبتلع الشخص لسانه اعتقاد خاطئ.

 

المراجع:

  1. Epileptic Society: epileptic seizures
  2. Health Line: Everything You Need to Know About Epilepsy
  3. Web MD: How to Handle a Seizure
error: Content is protected !!

Send this to a friend