التهاب القولون : اسباب اعراض و علاج

يحدث التهاب القولون للعديد من الأسباب من ضمنها التسمم الغذائي بالبكتيريا الممرضة مثل السالمونيلا وبكتريا القولون، أو كنتيجة لنقص وصول الدم إلى جزء من أجزاءه وأحيانا يحدث التهاب القولون بسبب أحد أمراض المناعة الذاتية حيث يقوم الجهاز المناعي بمهاجمة خلايا الجسم.

 

وهناك مجموعة من الأعراض المرتبطة بمرض التهاب القولون مثل الإسهال والذي قد يحتوي على أثار دماء، وحركة متواترة في الأمعاء الدقيقة، ووجع في البطن وتقلصات وأحيانا قد تظهر الأعراض في صورة إمساك.

 

ويوجد صورتان من التهاب القولون، المتوسطة والشديدة، كما يوجد الكثير من الأنواع التي تندرج تحت التهاب القولون مثل التهاب الميكروسكوبي والتهاب الناتج عن عدوى ميكروبية والتهاب التقرحي ومرض كرون وغيرها من الأنواع.

 

ويتم تشخيص التهاب من التاريخ المرضي للمصاب والفحص الاكلينيكي والتصوير بالأشعة ويعتمد التهاب القولون على السبب وراء حدوث هذا الالتهاب.

 

التهاب القولون

هو التهاب الأمعاء الغليظة والذي قد يرجع للإصابة بأحد الميكروبات الممرضة أو بسبب نقص التروية في جزء من أجزاء القولون، وهو يسبب للمصاب بعض الأعراض المرضية مثل ألم البطن والإسهال.

 

اعراض التهاب القولون: 

تختلف أعراض التهاب القولون بحسب السبب وراء حدوثه ولكن هناك أعراض عامة للمرض تتمثل في حدوث ألم في البطن واسهال، وقد تظهر بعض الأعراض الأخرى على المريض مثل:

 

1. ظهور أثار من الدم في البراز:

ويحدث ذلك نتيجة نزيف الأجزاء الملتهبة من القولون، وهذا العرض يحتاج للتدخل الطبي العاجل، فإذا كنت تعاني من وجود دم في البراز عليك طلب الرعاية الطبية على الفور.

 

2. حركة الأمعاء المتواترة.

 

3. ألم في البطن:

يأتي مع إسهال ثم يختفي ليعود مع الرغبة في اخراج البراز مرة أخرى.

 

4. ألم متواصل في البطن في بعض الحالات.

 

5. حمّى ورعشة:

وكلاهما يدل على وجود عدوى ميكروبية وأنها هي وراء الإصابة بحالة التهاب القولون.

 

أنواع التهاب القولون: 

هناك العديد من الأنواع التي تندرج تحت التهاب القولون ولكن الأكثر شيوعا هي الحالات التالية:

 

– مرض كرون أو مرض التهاب القناة الهضمية

– التهاب القولون الميكروسكوبي

– التهاب القولون الكيميائي

– التهاب القولون الناتج عن نقص التروية

– التهاب القولون الميكروبي

– التهاب القولون كعرض جانبي لبعض الأدوية.

 

أسباب التهاب القولون الأكثر شيوعا:

يحدث التهاب نتيجة للعديد من المشكلات الصحية بعضها شائع للغاية ومنها:

 

1. التهاب الناتج عن عدوى ميكروبية.

 

2. الفيروسات والبكتريا:

أغلب حالات التهاب الميكروبية تكون راجعة للتسمم الغذائي ببكتريا السالمونيلا او الشيجلا أو بكتريا القولون، وهي تسبب احيانا نزول دم مع البراز.

 

3. الطفيليات:

الاصابة بالطفيليات احد اسباب التهاب مثل العدوى بالجيارديا والتي تسبب اسهال للمريض، ويمكن للطفيليات أن تدخل إلى الجسم بعد ابتلاع الماء الملوث سواء من الأنهار أو البحيرات العذبة أثناء السباحة أو تناول الماء الملوث من مصدر أخر.

(مقال متعلّق)  علاج القولون بالاعشاب

 

4. بكتريا السودوموناس:

يحدث هذا النوع من الاصابة بعد تناول المضادات الحيوية لفترة طويلة حيث تموت البكتريا النافعة تاركة الفرصة للبكتريا الممرضة من نوع سودوموناس ديفيسيلي للنمو، وهذا النوع من البكتريا يفرز سموم تسبب التهاب القولون.

 

التهاب القولون الناتج عن نقص التروية:

إن الشريان المغذي للقولون مثل غيره من الشرايين معرضا للإصابة بالتضيق وبالجلطات مسببا نقص التروية للقولون، وهذه الجلطات قد تسبب السكتة الدماغية إذا ما أصابت أحد الشرايين المغذية للمخ.

 

والسكتة القلبية إذا ما أصابت أحد الشرايين المغذية للقلب، وهي ايضا يسبب التهاب إذا ما أصابت الشريان المغذي للقولون وقد يحدث نقص التروية في القولون بسبب التفافه حول نفسه في نقطة ما مسببا صعوبة مرور الدم من تلك المنطقة.

 

وأحيانا قد يحدث ذلك نتيجة وجود فتق سري وهو ما يحدث عندما ينحسر جزء من القولون بين عضلات البطن ما يمنع وصول الدم إلى هذا الجزء وقد يحدث التهاب القولون الناتج عن نقص التروية نتيجة انخفاض الضغط الشديد للأشخاص المصابين بالجفاف أو الأنيميا أو نتيجة صدمة.

 

يسبب هذا النوع من التهاب القولون وجع في منطقة البطن وحمّى ونزيف في البراز وأحيانا تنتقل الجلطة الدموية عبر الدورة الدموية من موقع أخر من الجسم الى القولون وخاصة لدى الأشخاص المصابين بعيوب في القلب حيث يكونون أكثر عرضة للإصابة بالجلطات الدموية.

 

التهاب القناة الهضمية:

ويوجد نوعان من هذا المرض نوع تقرحي ونوع أخر يعرف باسم مرض كرون.

 

1. التهاب القولون التقرحي:

هو أحد امراض المناعة الذاتية حيث يقوم الجهاز المناعي بمهاجمة القولون مسببة له الالتهابات، ويبدأ هذا النوع من الالتهابات من المستقيم وينتقل الى القولون وتتضمن اعراضه الم في البطن وحركة في الأمعاء مرتبطة بالنزف.

 

3. مرض كرون:

يمكن أن يصيب هذا المرض أي جزء من أجزاء الجهاز الهضمي، بما في ذلك الفم والمريء والمعدة والأمعاء الدقيقة والقولون وصولا الى المستقيم وفتحة الشرج.

 

4. التهاب القولون الميكروسكوبي:

ويوجد منه نوعان النوع الكولاجيني والنوع الليمفاوي، ويحدث المرض عندما يحتقن جدار القولون بالكولاجين أو الخلايا الليمفاوية، وهو يسبب اسهالا مائيا خالي من الدم.

 

5. التهاب القولون الكيميائي:

إن وصول بعض المواد الكيماوية للقولون قد تسبب التهابه وتلفه، وعادة ما يحدث ذلك نتيجة للحقن الشرجية والتي تؤدي الى التهاب الغشاء المبطن لجدار القولون.

 

6. التهاب القولون كأثر جانبي لبعض الأدوية

يمكن أن تسبب بعض الأدوية المسكنة التي يستخدمها الناس بدون وصفة طبية هذا النوع من التهاب القولون ، وكذلك بعض الأنواع التي يتم وصفها بواسطة الطبيب كما هو الجال في مضادات الالتهابات الغير استيرويدية مثل حمض ريتينويك والميكوفينوليت.

(مقال متعلّق)  اعراض سرطان القولون

 

متى عليك طلب المساعدة الطبية عند تعرضك لالتهاب القولون؟

يعد الاسهال أحد أهم ألأعراض الشائعة لالتهاب القولون والكثير من حالات التهاب القولون يمكنها أن تشفى ذاتيا خلال بضعة ساعات وعليك طلب التدخل الطبي في الحالات التالية:

 

1. الإصابة بإسهال مستمر

2. ظهور أعراض الجفاف عليك والتي تتضمن الضعف وقلة مرات التبول وجفاف الفم والعين.

3. الإصابة بالحمّى

4. ألم قوي في منطقة البطن.

5. نزول دم مع البراز.

 

من هو الطبيب الموكل به علاج التهاب القولون ؟

أخصائي طب الجهاز الهضمي هو الطبيب الموكل إليه علاج التهاب القولون وكافة الأمراض التي تصيب الجهاز الهضمي، ويمكن أيضا لطبيب الأمراض الباطنية علاج المرض، وللطبيب العام أن يقوم بالرعاية الأولية للمريض قبل عرضه على المختص اعتمادا على نوع التهاب الذي يعاني منه المريض.

 

ما هي الأسئلة التي يسألها الطبيب لمريض التهاب القولون؟

سيقوم الطبيب أولا بعمل الفحص الاكلينيكي للمريض وقياس الوظائف الحيوية له، والتركيز على منطقة البطن من حيث انتفاخها أو تورمها أو وجود كتل غير طبيعية بها أو وجود تضخم في أحد الأعضاء الداخلية.

 

كما سيقوم الطبيب بأخذ التاريخ المرضي للحالة، وعوامل الخطورة التي قد تكون لدى المريض وخاصة فيما يتعلق بأمراض الأوعية الدموية كتضيق الشرايين.

 

وسيسأل عن ما إذا كان المريض مدخن، أو كان يعاني من ارتفاع في ضغط الدم، أو ارتفاع مستويات الكوليستيرول، أو يعاني من مرض السكر، فكل هذه العوامل هي بمثابة عوامل خطورة يمكنها أن تكون سبباً في حدوث التهابات القولون.

 

وقد يسأل الطبيب الأسئلة التالية:

 

  • متى تحديدا بدأت أعراض التهاب القولون؟
  • كم من الوقت شعر المريض بألم البطن؟
  • كم عدد مرات اخراج الاسهال
  • هل لدى المريض أي أعراض أو علامات أخرى؟
  • هل سافر المريض مؤخرا لمكان ما ينتشر فيه الطفيليات أو الأمراض المعدية الأخرى؟
  • هل يسير المريض على نظام غذائي جديد وغير معتاد بالنسبة له مؤخرا؟
  • هل يشرب المريض من مصدر مياه كالأنهار أو البحيرات فهذا قد يشير إلى اصابته بعدوى ميكروبية.
  • هل استخدم المريض مؤخرا أحد أنواع المضادات الحيوية؟
  • هل رأى دم في البراز؟

 

تشخيص التهاب القولون: 

يقوم الطبيب بفحص المستقيم حيث يتحسس بإصبعه وجود أورام في المستقيم أو كتل غريبة كما يفحص قوام ولون البراز، فإذا لم يظهر عليه الدم يمكنه أن يرسل عينة ليتم فحصها مخبريا من الدم المرتبط بالبراز، وهو الدم الذي لا يمكن رؤيته بالعين المجردة والمرتبط بالبراز يطلب الطبيب مجموعة من الفحوصات المعملية مثل مزرعة البراز وفحوصات أخرى منها:

(مقال متعلّق)  اعراض القولون الهضمي

 

1. صورة دم كاملة:

تتضمن عد كرات الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء وعد الصفائح الدموية.

 

2. كرات الدم البيضاء

يرتفع عدد كرات الدم البيضاء في حالة وجود عدوى ميكروبية بالجسم، كما أنها قد ترتفع في وجود ضغوط نفسية.

 

3. عد الصفائح الدموي:

يتعرض مريض التهاب القولون لنزف الدم في البراز في بعض الحالات ولذلك يكون عد الصفائح الدموي التي تساعد على تجلط الدم مفيدة للطبيب.

 

4. تحليل الالكتروليت:

مثل الصوديوم والبوتاسيوم حيث ان الاسهال يسبب فقدانها.

 

5. تحليل وظائف الكلى:

مشتملة على اليوريا نيتروجين في الدم.

 

6. تحليل سرعة الترسيب:

والبروتين النشط من نوع سي وكلاهما يختصان بالالتهابات.

 

7. فحص عينة من البراز:

ميكروسكوبيا وعمل مزرعة للبراز.

 

8. منظار القولون:

في حالة عدم وضوح الأسباب وراء الإصابة بالتهاب القولون، يطلب الطبيب المعالج اجراء فحص بالمنظار على القولون، حيث يتم ادخال انبوبة طويلة تنتهي بكاميرا الى القناة الهضمية للمريض من فتحة الشرج حيث يمكن للصور التي تنقلها الكاميرا أن تكون كافية لتشخيص أسباب التهاب القولون.

 

وإذا لم تكن الصورة كافية يمكن للطبيب أن يأخذ خزعة من أنسجة القولون لفحصها معمليا وعادة ما يحدث ذلك في حالات التهاب القولون الكولاجيني والليمفاوي، حيث يتم تشخيصهما من فحص الأنسجة المأخوذة من المنطقة المصابة بالقولون.

 

9. التصوير

يمكن للطبيب طلب فحص أشعة مقطعية على القولون حيث أن كل نوع من أنواع التهاب القولون يمكن أن يظهر بشكل مميز من خلال الأشعة المقطعية، وفي بعض الحالات قد يحتاج ألأمر الى تدخل جراحي عاجل وقد يطلب الطبيب صور بالموجات فوق الصوتية لمنطقة القولون.

 

علاج التهاب القولون: 

يتم علاج التهاب القولون بحسب الأسباب وراء حدوث هذا الالتهاب، فإذا كانت الأسباب ترجع إلى عدوى ميكروبية يمكن علاجها بمضادات الفيروسات أو البكتريا أو الطفيليات بحسب نوع العدوى.

 

في حالة الالتهاب الناتج عن نقص التروية يتم حقن محلول ملح لاسترخاء القناة الهضمية وعلاج الجفاف، وقد يحتاج الأمر لتدخل جراحي لازالة اسباب تعطيل تيار الدم. ويتم علاج التهاب القناة الهضمية ومرض كرون بمضادات الالتهاب وفي بعض الحالات قد يضطر الطبيب لوصف أدوية لكبح المناعة.

 

كما يصف الطبيب علاج للإسهال وألم البطن بما أنهما العرضان المميزان لكل حالات التهاب القولون كما يصف الطبيب نظام غذائي مناسب لمريض القولون وحتى يتعافى من المرض، بالاضافة الى تعويض السوائل المفقودة من جسمه.

 

المراجع:

  1. E Medicine Health : Colitis Symptoms, Types, and Treatments
error: Content is protected !!

Send this to a friend