ما اسباب ارتفاع ضغط الدم ؟

(في هذا المقال المعمّق) و قبل الدخول في تفاصيل اسباب ارتفاع ضغط الدم دعونا ندخل في تفاصيل ضغط الدم بالتدريج, ابتدائا من جهاز الدوران في جسم الإنسان الى تعريف الضغط و تفصيل جوانبه بالكامل وصولا بالنهاية الى اسباب ارتفاع ضغط الدم .

 

جهاز الدوران في جسم الإنسان 

يعرف جهاز الدوران بأنه المنظومة الفعالة التي تقوم بتأمين الأوكسجين والمواد الغذائية لجميع خلايا الجسم، وهو يتكون بشكل أساسي من القلب والأوعية الدموية.

 

فالقلب هو العضو الأساسي الذي يقوم بدفع الدم إللا أنحاء الجسم المختلفة ، فالدم الغني بالأوكسجين يتجه إلى أنحاء الجسم، أما الدم الغني بغاز ثاني أوكسيد الكربون ويعرف باسم (الدم القاتم) فيدفعه القلب إلى الرئتين لتتم تنقيته، ثم يعود مجدداً إلى القلب عبر مجموهة أوردة تعرف باسم (الأوردة الرئوية الأربعة).

 

ومن المعروف لدى الكثيرين أن الدم في الأوردة عادة يكون قاتماً أو غير مؤكسج أما الدم الشرياني فيكون قانياً أي مؤكسج، وهذه المعلومة ليست خاطئة ولكن لا يمكن اعتبارها قاعدة عامة ، لأن الأوردة الرئوية الأربعة هي أوردة، ومع ذلك فإن الدم فيها هو مؤكسج.

 

وكذلك الشريان الرئوي، وهو الشريان الذي يدفع الدم القاتم غير المؤكسج إلى الرئتين هو شريان ، ومع ذلك فالدم فيه قاتم أما الجزء الآخر من جهاز الدوران فهو الأوعية الدموية ، وتضم الأوردة والشرايين.

 

انواع الشرايين  :

 

1. الشرايين الكبيرة : كالشريان الأبهر والرئوي.
2. الشرايين المتوسطة وتسمى الشرينات.
3. الشرايين الصغيرة وتسمى الأوعية الشعرية الدقيقة وهي أصغر الشرايين.

 

ما هو ضغط الدم :

الكثير منا يسمع بأن شخص ما مريض ضغط أو لديه ارتفاع في الضغط ، ولكن لا يعلم الكثير معنى أو اسباب ارتفاع الضغط الدم  فضغط الدم هو القوة التي تدفع الدم عبر الشرايين لتصل إلى خلايا الجسم وبالتالي أي خلل يحدث في تلك القوة سيؤدي إلى خلل على مستوى الخلايا.

 

ويقسم الضغط إلى قسمين :

 

1. ضغط الدم الانقباضي :

وهو القوة التي تدفع فيها العضلة القلبية الدم ، من القلب إلى الشرايين الكبيرة كالشريان الأبهر والشريان الرئوي.

 

2. ضغط الدم الانبساطي :

وهو القوة التي تدفع الشرايين الكبيرة الدم في اتجاهات مختلفة ، وهي ناجمة عن مرونة جدار الشرايين فالشرايين الكبيرة تتميز بوجود ألياف مرنة تسمى (ألياف المرنين).

 

ويجب ألا نهمل دور الجهاز العصبي الودي ونظير الودي في تنظيم الضغط ، فمن المعروف أن عمل الجهاز الودي هو رفع الضغط أما عمر الجهاز نظير الودي هو خفض الضغط.

 

ويمكننا أن نقول أن الحفاظ على ضغط دم منتظم يخضع لمجموعة عوامل هامة:

 

1. القلب والأوعية الدموية.
2. الجهاز العصبي.
3. العوامل الهرمونية والمواد التي يتم إفرازها كإفراز الرينين.

 

وأي خلل في هذه الآليات يشكل سبباً مهماً من اسباب ارتفاع ضغط الدم ، ونركز دائماً على ارتفاع الضغط أكثر من انخفاضه لأنه أكثر شيوعاً مثله في ذلك مثل الداء السكري.

 

تصنيف ارتفاع الضغط : 

يقسم المختصون ارتفاع ضغط الدم إلى قسمين أساسين وذلك اعتماداً على العامل المسبب:

 

1. ارتفاع الضغط الأساسي :

وهو المسيطر بنسبة 90 إلى 95 في المئة، ويرى المختصون أننا نقول عن ارتفاع الضغط أنه أساسي عندما لا يكون ثانوياً ، أي ليس هناك سبب واضح للتشخيص.

(مقال متعلّق)  علاج ارتفاع الضغط المفاجئ

 

2. ارتفاع الضغط الثانوي :

ويشكل من 5 إلى 10 في المئة.

 

ولنفهم ذلك لنأخذ مثالاً عن شخص يتعاطى الكوكائين ولديه ارتفاع ضغط واضح ، نقول عن هذا الارتفاع أنه ثانوي أي يوجد سبب معين وواضح أدى لذلك أما عندما يكون لدينا عدة أسباب أي لا سبب محدد يكون الارتفاع أساسياً وتسميه المراجع ب(ارتفاع الضغط مجهول السبب).

 

 

 

اسباب ارتفاع ضغط الدم

و عوامل الخطورة هي العوامل التي بتوافر واحد منها أو أكثر يصبح الفرد أكثر عرضة للإصابة بارتفاع التوتر الشرياني، وعموماً يعد استمرار عوامل الخطورة دوم تجنبها سبباً مهماً لارتفاع الضغط الشرياني ، وسنذكر الآن أهم العوامل والأسباب الهامة:

 

1. الجنس:

بشكل عام لوحظ أن الرجال أكثر عرضة من النساء لارتفاع ضغط الدم.

 

2. العمر:

يزداد خطر ارتفاع ضغط الدم مع التقدم في العمر ، وأهم عامل لذلك أن فعالية آليات الضبط سواء العصبية أو الهرمونية تقل مع تقدم العمر ، وعموماً فإن العمر المثالي لحدوث ارتفاع الضغط عند الرجال هو 45، أما عند النساء فهو 65، وارتفاع الرقم عند النساء دليل على تأخر حدوث الإصابة.

 

3. التاريخ العائلي والأمراض الوراثية:

التايخ العائلي او العامل الوراثي قد يكون من اسباب ارتفاع ضغط الدم ، حيث أن ارتفاع الضغط يعتبر وراثياً بشكل كبير، بالإضافة إلى أن الكثير من الأمراض الوراثية البحتة أو التي تلعب الوراثة دوراً مهماً فيها تترافق مع ارتفاع ضغط الدم، وخاصة ارتفاع شحوم الدم وارتفاع الكوليسترول.

 

4. البدانة وقلة النشاط البدني:

على علاقة مع ارتفاع شحوم الدم والكوليسترول وأمراض القلب والداء السكري و هي من اسباب ارتفاع ضغط الدم ، ويوصى دائماً بممارسة النشاط البدني المعتدل 3 مرات أسبوعياً كحد أدنى.

 

5. التدخين:

يحتوي على النيكوتين وهي مادة تزيد من عمل القلب وتعد من اسباب ارتفاع ضغط الدم ، ويعد التدخين عامل خطورة وسبباً في نفس الوقت ، فبين المختصون أن المواد الكيميائية الموجودة فيه وخاصة مع استمرار استهلاكه ستؤدي إلى أذية في الأوعية الدموية وتحديداً في طبقتها الباطنية.

 

6. الكحول:

وما تحويه من مواد كيميائية سامة تؤثر على أعضاء الجسم وخاصة الكبد والكليتين، وإحداث أذيات مختلفة للأوعية الدموية بالسموم التي تتراكم في مجرى الدم عند نفص إطراحها.

 

ويذكر أن الجرعة الكحولية عند النساء أقل منها عند الرجال ، أي أن النساء أكثر تأثراً بالكحول من الرجال لذلك الكمية المسموح بها من الكحول عندهن أقل.

 

7. تعاطي المخدرات:

لا يخفى على أحد أن المخدرات هي من أكبر التهديدات لأي مجتمع سواء على الناحية الصحية أو الاجتماعية والمشكلة في تلك المواد أنها تحدث رغبة داخلية لدى المتعاطي بعدم التوقف عنها.

 

أولاً لأن الجسم يحتاجها بشكل مستمر ويطلبها، وثانياً لأن المتعاطي وخاصة المدمن يشعر بنشوة كبيرة عند تعاطيها، وتختلف المخدرات بشكل عام في آثارها الجانبية، وهي متنوعة، ولكن بالنسبة لإحداثها ارتفاعاً في الضغط فإن مادة الكوكائين المتداولة بكثرة هي من أكثر المواد المخدرة إحداثاً للتأُثير.

 

8. ارتفاع ضغط الدم خلال فترة الحمل:

الحمل من اسباب ارتفاع ضغط الدم , ويعزى سببه إلى عوامل هرمونية مختلفة.

(مقال متعلّق)  فوائد الكركديه للضغط

 

9. الملح:

واسمه الكيميائي هو كلوريد الصوديوم و استعماله بكثرة يعد من اسباب ارتفاع ضغط الدم ، وهو موجود في الدم والمسؤول الأساسي في المحافظة على ضغط دم طبيعي، أما عند الأشخاص الذين يتناولون كميات إضافية من الملح وبشكل دائم، سيحدث لديهم حتماً ارتفاع ضغط دم.

 

قد تتم السيطرة عليه في البداية ولكن مع استمرار العامل المسبب سنجد أن آليات الضبط عند الجسم لن تستطيع العودة إلى نقطة التوازن.

 

ومن أهم آليات الجسم هما هرمونا قشر الكظر (الكورتيزول) و (الألدوستيرون) ومهتهما الأساسية هي الحفاظ على تركيز الصوديوم والماء في الدم وطرح البوتاسيوم وعند نقصهما يحدث العكس تماماً ، فيرتفع تركيز البوتاسيوم في الدم.

 

10. الأدوية الأدرينرجية:

وهي الأدوية التي تحوي في تركيبها مواد مقلدة لتأثير الأدرينالين والنورأدرينالين وهما المادتان الأساسيتان في عمل الجهاز الودي.

 

وتقومان بتقبيض الأوعية الدموية ورفع الضغط، وليس ذلك فقط بل تزيدان من عمل القلب وضخه للدم، وبالتالي تلعبان دوراً مزدوجاً في رفع الضغط ، والأدوية الخافضة للضغط تعتمد بشكل كبير على محاصرة عملهما إما على مستوى القلب أو على مستوى الأوعية الدموية أو على كلا المستويين.

 

11. القصور الكلوي:

وهو من الأذيات الخطيرة التي تهدد حياة أي مريض، نظراً لدور الكلية الحيوي كمصفاة للجسم، وكمنظمة لضغط الدم أيضاً، كما أن قسماً هاماً من الدم يمر عبر الكلية في كل ثانية، ويمكن أن نتخيل ببساطة أنه بحدوث قصور كلوي، كم من الآليات التي ترفع الضغط يمكن أن تحدث، وسأذكر بعضها:

 

أولا:- الكلية تقوم بإفراز مادة الرينين التي تحول مركب الأنجيوتينسين 1 إلى أنجيوتنسين 2 وهو مادة رافعة للضغط كما أنها تزيد من إفراز  الألدوستيرون من قشر الكظر وتسمى هذه الجملة الوظيفية الهامة باسم (جملة الرينين أنجيوتنسين ألدوستيرون).

 

ثانيا:- بحدوث قصور كلوي سيزيد تركيز المواد السامة وحتى مستقلبات الأدوية التي تعتمد على الكلية في إطراحها في الدم ، وتلك السموم ستؤذي الأوعية الدموية.

 

ثالثا:- نقص إطراح الشوارد وخاصة شارة الصوديوم.

 

12. الأذيات المتعلقة بانسداد الأوعية الدموية:

وهي كثيرة، ومنها تضيق الشريان الأبهر، والخثرات الوعائية التي تسد لمعة الوعاء، ومن الأمراض الشائعة جداً والتي تسبب تضيقات شريانية هو مرض التصلب العصيدي، ناتج عن ارتفاع شحوم الدم والكوليسترول.

 

حيث تتشكل جسيمات شحمية تضم خلايا وألياف ومواد كوليسترولية، حتى تأخذ شكلاً يسمى (العصيدة)، وأولئك المرضى عليهم تخفيض مستوى شحوم الدم عبر الأدوية واتباع حميات غذائية قليلة الشحوم ، وأخطر ما تكون العصيدة الشريانية عندما تصيب أوعية القلب التاجية.

 

13. ورم القواتم:

وهو نوع من الأورام تصيب منطقة لب الكظر ، ويتميز هذا الورم بإفراز كميات كبيرة من الأدرينالين والنورأدرنالين إلى الدم  ويجب استئصال الورم وإعطاء الأدوية المضادة لعمل الجهاز الودي لحماية المريض، وللمعلومة فإن اسم الخلايا التي يحدث الورم على حسابها هي الخلايا (الكرومافينية).

 

14. ارتفاع الضغط بعد العمليات الجراحية:

من اسباب ارتفاع ضغط الدم و يعزى لعوامل هرمونية وإطلاق المواد الرافعة للضغط كالهرمونات الدرقية وقشر الكظر والمواد المفرزة من اللب الكظري.

 

15. زيادة النتاج القلبي:

بشكل مبسط كل ما يزيد عمل القلب سوف يرفع الضغط بشكل حتمي ، والعوامل التي تزيد عمل القلب كثيرة جداً، وتم ذكر بعضها ويجب أن نضيف لها تضيق الأبهر ، فحدوث التضيق الشرياني يزيد من عمل القلب حتى يتغلب على ذلك الضغط.

(مقال متعلّق)  الضغط الطبيعي للحامل

 

ومع الوقت سيتعب القلب إذا لم يتم تخفيض الضغط أو إصلاح التضيق الأبهري، وسيدخل المريض في درجات من قصور القلب، وباستمرار ذلك سيدخل المريض في فشل قلبي يؤدي إلى الوفاة.

 

ومن أهم الاضطرابات المؤدية لذلك هو قصور الأوعية الإكليلية التي تغذي القلب ، وعدم قدرتها على تحمل العمل الزائد عن قدرة القلب الوظيفية.

 

الوقاية من خطر الاصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم : 

نظراً لطول لائحة اسباب ارتفاع ضغط الدم السابق ذكرها و خطورة ارتفاع الضغط، واعتباره من الأمراض طويلة المدى أي أنها قد ترافق المريض طوال حياته، يجب أن يكون المريض على قدر من الوعي الصحي بخطورة المرض، ومن أهم النقاط التي يجب التركيز عليها لتجنب اسباب ارتفاع الضغط الدم الشرياني والوقاية من الاختلاطات قدر الإمكان:

 

1. الامتناع عن التدخين حتى لو كان مدخناً شرهاً، فما أكثر الأشخاص الذين استطاعوا التوقف بعد إدمانهم.

2. الامتناع أو تحديد الكمية المتناولة من الكحول قدر الإمكان.

3. الحمية المتوازنة من الكوليسترول والشحوم الثلاثية والملح.

4. تناول الأغذية الغنية بالكالسيوم والمغزيوم والبوتاسيوم.

5 الوقاية من السمنة يشكل حجر أساس مهم للوقاية من مختلف الأمراض ذات الصلة.

6. في حال وجود ارتفاع ضغط على المريض الالتزام بالتعليمات السابقة بالإضافة إلى الالتزام بمواعيد الأدوية.

 

أرقام و معلومات حول مرض ارتفاع ضغط الدم :

واحد من أكثر الأمراض شيوعاً في جميع أنحاء العالم ، وهو عامل خطر رئيسي للسكتة الدماغية واحتشاء العضلة القلبية، وأمراض الأوعية الدموية، وأمراض الكلى وقصورها المزمنة.

 

إن تعدد اسباب ارتفاع ضغط الدم وخطورته شكل تحدياً هاماً أمام المنظمات العالمية لمحاولة السيطرة عليه، ومنعه من التسبب في وفيات السكان حول العالم.

 

ووفقاً للجمعية الأمريكية لأمراض القلب فإن 86 مليوناً من السكان أي نسبة 34 في المئة من سكان الولايات المتحدة الأمريكية مصابون بارتفاع ضغط الدم ، وهو رقم كبير جداً بالنسبة إلى بلد كالولايات المتحدة كواحدة من البلدان التي تتوفر فيها أفضل وأرقى الشروط الصحية.

 

وتعتبر الجمعية الأمريكية لأمراض القلب أن ارتفاع الضغط هو حرفياً ارتفاعه فوق القيمة 140 ملم زئبق للضغط الانقباضي ، وأكثر من 90 ملم زئبق للضغط الانبساطي ، ولكن مصادراً أخرى فد تعتمد الرقمين 80 و 120 كمقياس، وطبعاً يوجد الكثير من التصنيفات والمقاييس العالمية والفروق بينها تعتبر نوعاً ما غير هامة.

 

أما عن أهم سبب للوفاة في أمريكا الشمالية فهو إصابة الأوعية التاجية القلبية ، وهي الأوعية التي تغذي القلب، ويعتبر ارتفاع ضغط الدم عامل خطورة هاماً فيه، حاله حال السكتة الدماغية وهي السبب الرئيسي الثالث للوفيات.

 

وقد يرى الكثيرون أن هذه الأرقام غير مهمة، ولكنها تعطينا فكرة واضحة عن خطورة المريض وانتشاره، والسبب المهم هي أن الدراسات التي تجرى في الولايات المتحدة والدول المتقدمة تحمل طابع الدقة بشكل كبير ، وتتفوق على الدراسات التي قد تجرى في عالمنا العربي.

 

المراجع: 

  1. Med Scape: Hypertension
  2. Mayo Clinic: High blood pressure hypertension
  3. NIH: High Blood Pressure
error: Content is protected !!

Send this to a friend